منتديات روابي طيبة الطيبة

منتديات إجتماعية ثقافية علمية
 
البوابةالرئيسيةالأعضاءالمجموعاتس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كم لبث عيسى عليه السلام في رحم أمه مريم ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لازوردي

 عضو ذهبي 
 عضو ذهبي 
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1000
العمر : 30
الموقع : طيبة الطيبة
تاريخ التسجيل : 12/07/2007

مُساهمةموضوع: كم لبث عيسى عليه السلام في رحم أمه مريم ؟   الجمعة أكتوبر 05, 2007 11:07 am

كم لبث عيسى في رحم مريم؟

كم حملتْ بهِ ؟


القولُ بأنَّ مدةَ الحملِ تسعةُ أشهرٍ ، هوَ أمرٌ منَ المعروفِ عنْ تكاثرِ الإنسانِ .

أجلْ ، فالغالبُ في المرأةِ الحاملِ أنْ تضعَ أوزارَها في تسعةِ أشهرٍٍ . وقدْ استنتجَ الفقهاءُ منْ آياتِ الذكرِ الحكيمِ - وفي ذلكَ يؤيّدُهم الواقعُ - أنَّ أقلَّ مدةٍ للحملِ الموصلِ للجنينِ إلى مولدٍ مرشِّحٍ للحياةِ ، هيَ أشهرٌ ستةٌ . وأمَّا بالنسبةِ للمدةِ القصوى للحملِ ، فقدْ أوصلَها البعضُ منَ الفقهاءِ إلى أربعِ سنينَ ، ولكنَّ الذينَ أخذوا بالسنتينِ كانوا أقوى دليلاً . والأمرُ فقهيُّ بحتٌ وموضعُ اختلافٍ ومناظراتٍ . وفي تفسيرِ القرطبيِّ مزيدٌ لمنْ أرادَ أنْ يتوسَّعَ أو أرادَ شمولاً .

الحملُ بالمسيحِ

كثيراً ما يثيرُ الناسُ السؤالَ عنْ مدَّةِ حملِ مريمَ البتولِ بالمسيحِ ، على رسولِنا وعليهما السلامُ .. فكمْ كانَ ما حملتْ بهِ ؟.. هلْ حملتْ بهِ بعضَ ساعةٍ ؟.. أمْ حملتْ بهِ بعضَ يومٍ ؟.. أمْ عددَ ليالٍ ؟.. أمْ عدةَ شهورٍ ؟

مثلُ عيسى كمثلِ آدمَ

آدَمُ لمْ يمرَّ في مراحلِ التخلَّقِ الجنينيّةِ ؛ فقدْ صار منَ الترابِ بشراً كاملاً سويّاً بـِ"كنْ فيكون" .. هيَ نقلةٌ واحدةٌ ، خطوةٌ واحدةٌ ؛ فما منْ حملٍ . وأمَّا عيسى فقدْ كانَ لأمَّهِ بهِ حملٌ . والظاهرُ أنَّ هذا الحملَ كانَ بعضاً منْ نهار .. فكيفَ نستدلُّ على ذلكَ منَ القرآنِ المجيدِ ؟

منَ المحرابِ إلى النخلةِ

أرسلَ اللهُ تعالى الروحَ إلى مريمَ فتمثَّلَ لها بشراً سويّاً ، وبشِّرَها بكلمةٍ منَ اللهِ اسمُهُ المسيحُ عيسى بنُ مريمَ . وكانتْ قدْ أحصنتْ فرجَها ، فلا يطراُ في بالِها أبداً أنَّ أحداً قدْ عاشرَها على حالٍ منْ نومٍ ثقيلٍ ، أوْ على حالٍ منْ إسكارٍ أوْ تخديرٍ . . فهيَ تلبسُ منْ أحزمةِ العفّةِ ما إنَّ أحداً منَ الناسِ يعرفُ أنْ يحلَّها أبداً .. وفوقَ ذلكَ فهيَ لمْ تكنْ تحيضُ ، وَفْقَ قولِ بعضٍ منَ المفسرينَ، وهذا معناهُ أنَّها لا تطلقُ البويضاتِ التي لا بدّ منها لتكوينِ الأجنةِ بعدَ أنْ تُخصَبَ بالحيواناتِ المنويّةِ . ولكنَّها حملتْ بأمرِ اللهِ تعالى بنفخِ الروحِ فيها ، وبدونِ خرقِ الإحصانِ .. فما كانَ خطابُ الروحِ لها إلّا تبشيراً وإعلاماً وتأنيساً، فهيَ لمْ تخضعْ لعمليّةِ النفخِ كما يخضعُ البشرُ مثلاً لعمليّةِ جراحيّةٍ ، أوْ لعمليّةِ زراعةِ طفلِ الأنابيبِ .. هيَ علمتْ بجريانِ عمليّةِ النفخِ منْ إعلامِ الروحِ لها ولكنَّها لمْ تشهدْها ، ولمْ تعرفْ كيفَ تجري ، هيَ علمتْ أنَّها ستجري لها ، لكنَّها ما رأتْ كيفَ جرتْ . وسرعانَ ما شعرتْ بالجنينِ ، فانتبذتْ بحملِها مكاناً قصيّاً ، فأخذها الطلقُ المخاضُ إلى جذعِ النخلةِ ، فوضعتْ طفلَها .

والفاءاتُ تفيدُ انعدامَ المهلةِ ، وتُظهرُ الفوريّةَ في التعاقبِ والتتابعِ : "فارسلْنا إليْها روحَنا فتمثّلَ لها بشراً سويّاً" ، وما أظنُّ أبداً أنَّ ليلاً واحداً قدْ جنَّها وهيَ خارجَ بيتِ أهلِها ، أثناءَ انتباذِها مكاناً شرقيّاً. وقدْ فوجئَ القومُ بابنِها تحملُهُ ، ممَّا يعني أنَّهم منْ قبلُ ما رأوا عليها أبداً أيَّ أماراتِ للحملِ ، وهذا يشعرُ بأنَّ الحملَ لمْ يتطاولْ ، بلْ كانَ في بعضِ يومٍ .

وقدْ ذهبَ ابنُ عباسٍ إلى أنَّها حملتْ ووضعتْ في الحالِ . وهذا القولُ يحتاجُ إلى توضيحٍ أوْ قليلٍ منَ التعديلِ ، وهوَ أنْ نذهبَ إلى القولِ ببعضِ اليومِ بدلاً منَ القولِ :"في الحالِ" ؛ وذلكَ لأنَّ ذهابَ مريمَ بحملِها إلى مكانٍ قصيٍّ لا بدَّ أنَّهُ قد استغرقَ بعضَ النهارِ .

وهناكَ منْ قالَ بأنَّ حملَ مريمَ بعيسى كانَ تسعةَ أشهرٍ ، وذهبَ آخرونَ إلى أنَّهَ كانَ منْ ثمانيةٍ ، ورأى قومٌ غيرُهم أنَّهُ كانَ منْ ستةِ أشهرٍ .

وتحملُ النخلةُ تسريةً وتغذيةً

فصلُ الشتاءِ في فلسطينَ هوَ فصلُ ميلادِ المسيحِ . والشهرُ الأخيرُ منَ السنةِ الشمسيةِ ، شهرُ كانونَ الأولِ ، ليسَ موسمَ حملٍ للنخلِ ، فلا أزهارَ أنثويةً ولا حبوبَ لقاحٍ .

وجاءتْ مريمُ إلى نخلةٍ بلا قطوفٍ ولا حتَّى أزهارٍ ، وأكثرُ منْ ذلكَ قيلَ بأنَّها كانتْ نخلةً مواتاً بلا سَعَفٍ ولا أغصانٍ.. وتلدُ مريمُ بعيسى ، ومنْ أجلِ أنْ تطمئنَّ إلى أنَّ الأمرَ آيةٌ بأمرِ اللهِ تعالى كانَ مَثَلُ حملِها كمثَلِ حملِ تلكَ النخلةِ .. فقدْ وصلتْها وليسَ عليها أزهارٌ ولا قطوفٌ ، ولا بقربِها نخلةٌ ذكريّةٌ ، وما أنْ وضعتْ مريمُ المسيحَ فورَ وصولِها تحتَها ، فإذا بتلكَ النخلةِ حاملةٌ برُطَبٍ جنيٍّ ، مما تشتهيهِ الأنفسِ .. فكانَ لها منْ تلكَ النخلةِ تسريةٌ وتغذيةٌ . والتمرُ بالنسبةِ للنُّفَساءِ ولرضيعِها ذو فوائدَ قدْ أشبَعها المفسرونَ تفصيلاً .

ووُلِدَ المسيحُ كالرُّطَبَ نُضْجاً

وقبلَ أنْ يأخذَ مريمَ الحزنُ ناداها المسيحُ أنْ تشربَ منْ نبعٍ تدفَّقَ لتوِّهِ : "فناداها مِنْ تحتِها ألاّ تحزني قدْ جعلَ ربُّكِ تحتَكِ سَريّاً" (مريم : 24) ، وأنْ تأكلَ منْ نخلةٍ حملتْ منْ فورِها برُطَبٍ ناضجٍ لذيذٍ : "وهُزّي إليْكِ بجِذْعِ النخلةِ تُساقِطْ عليْكِ رُطَباً جَنِيّاً" (مريم : 25) ، وما ذلكَ إلَّا بـِ"كنْ فيكون".. فقدْ آنسَ الطفلُ أمَّهُ ، واستبشرتْ بأنَّ كلامَهُ سيكونُ خيرَ شهادةٍ لتبرئتِها .. ففورَ اتِّهامِ قومِها لها أشارتْ إليهِ في المهدِ : "فأشارتْ إليْهِ قالوا : كيفَ نكلِّمُ مَنْ كانَ في المهدِ صبيّاً ؟" (مريم :29) ، فظنّوها تهزأ بهم ، وتراوغُ ، فقالَ لهمْ : "إنَّي عبدُ اللهِ آتانيَ الكتابَ وجعلني نبيّاً" .. فليسَ منَ الخارقِ أنّني أتحدَّثُ في المهدِ فحسْبُ ، بلْ وفوقَ ذلكَ فأنا نبيٌّ متحدِّثٌ بالحقِّ والحكمةِ وأنا في المهدِ أيضاً.. فقدْ وُلِدْتُ بالغَ الرُّشدِ ولا أنتظرُ أنْ أكتسبَ العلمَ اكتساباً .

حسناً ، منَ المفيدِ أنْ نعرفَ أنَّ اللهَ تعالى قدْ هيّأَ لمريمَ مجموعةَ مؤنساتٍ تطمئنُها أنَّ حملَها آيةٌ منْ آياتِ اللهِ تعالى ، وكلُّها منَ الخوارقِ التي تناسبُ حالتَها :

1- مجيئُ الأرزاقِ إليها وهيَ في المحرابِ في كفالةِ زكريّا ، عليهِ السلامُ : "إنَّ اللهَ يرزقُ مَنْ يشاءُ بغيرِ حسابٍ".

2- ولادةُ يحيى عليهِ السلامُ منَ امرأةٍ عاقرٍ ورجلٍ قدْ توقّفَ عنْ إنتاجِ المنيِّ منذُ سنينَ .

3- إثمارُ النخلةِ الميتةِ ونضجُ ثمارِها في وقتٍ غيرِ محسوسٍ ، وفي زمنٍ لا يحملُ فيهِ النخيلُ ، ودونَ أنْ يكونَ بجوارِها نخلةٌ مذكّرةٌ .

4- حديثُ عيسى وهوَ صبيٌّ في المهدِ ، منْ ساعةِ ولادتِهِ . وما مثلُهُ عندَ اللهِ إلّا كمثلِ آدمَ خلقَهُ منْ ترابٍ ثمَّ قالَ لـهُ : "كُنْ فيكونُ" . فسلامٌ عليْهِ يومَ وُلِدَ ويومَ توفّاهُ اللهُ تعالى ويومَ يُبعَثُ حيّاً .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بدوووري

 مدير المنتدى  مدير المنتدى 
avatar

ذكر عدد الرسائل : 12853
العمر : 35
الموقع : المدينة المنورة
تاريخ التسجيل : 20/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: كم لبث عيسى عليه السلام في رحم أمه مريم ؟   الجمعة أكتوبر 05, 2007 6:56 pm


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بريق عين

 مشرف
 مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1304
العمر : 39
الموقع : المدينة المنورة
الحالة : باحث علمي
تاريخ التسجيل : 19/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: كم لبث عيسى عليه السلام في رحم أمه مريم ؟   الجمعة أكتوبر 26, 2007 12:20 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


موضوع جميل ومعلومات مهمة

شكرا على الطرح الراقي والأسلوب المرتب

تحياتي للإبداع والتميز .. ونتطلع للمزيد


دمت بود

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم عمر

 مدير المنتدى  مدير المنتدى 
avatar

انثى عدد الرسائل : 3306
العمر : 38
الموقع : طيبة الطيبة
تاريخ التسجيل : 17/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: كم لبث عيسى عليه السلام في رحم أمه مريم ؟   الجمعة نوفمبر 02, 2007 10:35 am


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كم لبث عيسى عليه السلام في رحم أمه مريم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات روابي طيبة الطيبة :: المنتديات الإسلامية ::  سيرة الأنبياء والرسل والصحابة-
انتقل الى: